YouTube
تطبيق المديرية
صفحة الفيسبوك
Twitter

إصابة  شخص إثر حادث تدهور تريلا على الطريق الصحراوي وفاة وإصابة سبعة آخرين إثر حادث تدهور في محافظة العقبة وفاة ثلاثة أشخاص إثر تعرضهم للإختناق داخل أحد الآبار في محافظة عجلون مديرية دفاع مدني الكرك تنفذ تمرين وهمي مفترض على مستشفى الأمير علي بن الحسين العسكري المديرية العامة للدفاع المدني تطلق خدمة (تطبيق عونك)
 
 
 

      نشأة اسعاف الدفاع المدني

تعتبر خدمة الاسعاف من الخدمات الاساسية التي تحرص الدول على تامينها وتقديمها لمواطنيها حفاظاًعلى ثرواتهم وارواحهم وحماية لمنجزات التنمية التي يعد الانسان أحد ركائزها ان لم يكن هو اهمها على الاطلاق لا سيما وان المخاطر المحيطة بالانسان واحتمالية تعرضه للاصابات المختلفة في تزايد مستمر اثر التطور العلمي والتكنولوجي واستخدام الآلآت والمعدات والماكينات الحديثه الامر الذي يستدعي اتخاذ كافة الاجراءات الوقائية وتامين المساعدة و تقديم الخدمة الاسعافية السريعة والفعالة منذ اللحظات الاولى للاصابة .

      مرحلة تاسيس الاسعاف في الدفاع المدني

وفي الاردن ومنذ عام 1956وهو العام الذي تاسس فيه الدفاع المدني الاردني بناءاًعلى امر من جلالة الملك الراحل العظيم طيب الله ثراه فقد حرصت الادارات المتلاحقة لهذا الجهاز الانساني النبيل على تطوير خدمة الاسعاف المقدمة للمواطنين وتوفير كافة متطلبات السلامة لذلك علماًانه قبل ذلك كانت عمليات الاسعاف تقدم بطرق بدائية وتقليدية ومن قبل اشخاص غير مؤهلين في هذا المجال .

وفي عام 1959ومع صدور اول قانون للدفاع المدني واسناد مهمة تقديم خدمة الاسعاف للاصابات الناتجة عن حوادث الاطفاء والانقاذ بدأ الاهتمام بموضوع الاسعاف اعتماداًعلى اسس علمية مدروسة رغم ان مستوى الخدمة التي كانت تقدم للمصاب كانت اسعاف اولي غير متقدم .

ان التقدم الذي شهده العالم في الستينات والسبعينات من القرن الماضي في جميع نواحي الحياة أبرز مخاطر جديدة تهدد حياة البشر وممتلكاتهم الامر الذي استوجب تطوير امكانيات وقدرات جهاز الدفاع المدني وعلومه لتمكين كوادر هذا الجهاز الانساني العظيم من الارتقاء بمستوى تعاملهم مع الحوادث المختلفة والاصابات الناتجة عنها .

      لمحة تاريخية

قام وزير الصحة بالوكالة بتوجية الكتاب رقم 42/1/6/100تاريخ 16/4/1977لدولة وزير الدفاع ومعالي وزير الداخلية والذي يبين فيه وجود مشكله تتعلق بنقل الاصابات والحالات المرضية الى المستشفيات وتقديم الخدمات الفورية في موقع الحادث وذلك بسبب تباعد المستشفيات وقلة عدد سيارات الاسعاف وتوجيهها عند الحاجة وقد اقترح معالي وزير الداخلية في هذا الكتاب تشكيل لجنة لدراسة خدمات الاسعاف في العاصمة بشكل خاص وفي المملكة بشكل عام ودراسة الامكانات لتوفير الاعداد الكافية منها وتزويدها بالكوادر المؤهلة والمستلزمات الضرورية قامت الحكومة بارسال وفد لزيارة مركز الخدمات الطبية الطارئه في طهران وذلك بهدف الاطلاع على تجربة ايران في هذا المجال وقد قدم الوفد الذي زار ايران تصور لمعالي وزير الصحة ومعالي وزير الداخلية تمثل باقتراح انشاء مركز عام للاسعاف والطوارئ على ان يكون في مدينة عمان واقترحت اللجنة ان يكون له فروع في كل من مستشفى البشير الجامعة الاردنية ومدينة الحسين الطبية وبتاريخ 26/10/1978وجه معالي وزير الصحة /نائب رئيس المجلس الصحي العالي الكتاب رقم 8/19/1323الى كل من معالي وزير العمل عطوفة مدير الخدمات الطبية الملكية عطوفة رئيس الجامعة الاردنية عطوفة المدير العام للدفاع المدني سعادة نقيب الاطباء حيث اعلمهم ان المجلس الصحي العالي قد اتخذ توصية بتاسيس خدمات الطوارئ لنقل ومعالجة حالات الطوارئ والحوادث بانواعها وان ترتبط هذه الخدمة بمديرية الدفاع المدني وان تشكل لجنه فنية مشرفة دائمة لهذه الخدمات تتمثل فيها كل من وزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية والدفاع المدني ونقابة الاطباء بناءاًعلى تنسيب من اللجنة الفنية للاسعاف والطوارئ تم توجيه كتاب من معالي وزير الصحة الى دولة رئيس الوزراء كتاب رقم 14/6/2435 تاريخ 24/2/1979على ان يتم تنفيذ مشروع الاسعاف والطوارئ كجزء من خدمات الدفاع المدني .

      مرحلة تاسيس الاسعاف الفوري

وفي عام 1979وبناءاًعلى توجيهات المغفور له جلالة الملك الحسين المعظم طيب الله ثراه ونظراًلازدياد معدل حوادث الطرق والوفيات الناتجه عنها وبناءاًعلى التوجيهات الملكية السامية تم تشكيل لجنة وطنية من وزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية والقطاع الخاص وجهاز الدفاع المدني لدراسة وتنظيم خدمات الاسعاف والطوارئ في المملكة .

وتجنباًلارهاق موازنة الدولة ونظراًلتوفر الربط والضبط العسكري اوصت هذه اللجنه بانشاء وحدة متخصصة في جهاز الدفاع المدني تعنى بتقديم خدمة الاسعاف في المملكة وقد تم انذاك انشاء مديرية الاسعاف والطوارئ التي اصبحت تعرف بمديرية الاسعاف الفوري .

وفي 1/8/1979صدر قرار معالي وزير الداخلية بانشاء مديرية الاسعاف والطوارئ بحيث تكون تابعه لمديرية الدفاع المدني وتكون معنية بتقديم خدمات الاسعاف للمواطنين وكان يتبع لها خلال الثلاث سنوات الاولى خمس مراكز على الطرق الصحراوية هي الرويشد /الصفاوي/الازرق/القطرانه /الحسا وتم بعد ذلك التوسع في انشاء المراكز والاقسام الاخرى على الطرق الصحراوية بمسافة 50كم بين كل مركز واخر في المناطق الممتدة من العقبة حتى الحدود العراقية القويرة /الاشقف /الحسينية /الجيزة/الموقر /العمري /بئر مذكور /غرندل /اليرموك /المدينة الصناعية سحاب /المدينة الرياضية هذا الى جانب التوسع التدريجي لتغطية المحافظات والمدن وبعض المدن القروية وخلال هذه الفترة كانت خدمة الاسعاف خدمة مميزة نظرا لمحدودية عدد الحوادث ومحدودية عدد المراكز ووجود ميزانية مستقلة لمديرية الاسعاف والطوارئ منفصلة عن ميزانية المديرية العامة للدفاع المدني . وبعد ذلك استمر التوسع باقامة مراكز واقسام الاسعاف وواكب ذلك زيادة عدد الحوادث التي يطلب من الدفاع المدني التعامل معها رغم شح الموارد وايقاف الميزانية المخصصة لمديرية الاسعاف والطوارئ عام 1991وتغطية احتياجاتها من مديرية الدفاع المدني الامر الذي اثر سلبا على تطور خدمة الاسعاف بالشكل المطلوب وكما هو مخطط له في المشاريع والدراسات المعدة مسبقا وشكل عبئا على الدفاع المدني مما اثر على ادائه للواجبات الاخرى كما ونوعا حيث تم الغاء مديرية الاسعاف والطوارئ في نهاية عام 1995والحاق مراكز الاسعاف بمديريات الدفاع المدني .


























جميع الحقوق محفوظة - المديرية العامة للدفاع المدني -تصميم وتطوير إدارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات© 2016 - ســياسة الخصــوصية - ســياسة الإستخدام